شجرة الزيتون في العلم الحديث

شجرة الزيتون في العلم الحديث:

النسب العلمي:
شجرة الزيتون من الأشجار المُعمرة التابعة للفصيلة الزيتونية التابعة لرُتبة الملتقات من ذوات الفلقتين، التابعة للنباتات البذرية من النباتات الزهرية في المملكة النباتية.
الشكل الظاهري لشجرة الزيتون:

 

الزيتونه شجرة دائمة الخضرة يصل ارتفاعها إلى 15 متراً، أوراقها بسيطة مُعلقة سهمية مُتقابلة ذات لون أخضر داكن( زيتوني) تخرج من آباطها البراعم الزهرية في نورات يصل عدد أزهارها من 10 – 40 زهرة، وتزهر الشجرة ثم تثمر بعد 4 – 5 سنوات، وتستمر في إعطاء ثمارها أكثر من ألفي عام، وثكمرة الزيتون من الثمار الغضة Fleshy Fruits حسلة( Drupe) ويتميز غلافها الخارجي بأنه جلدي رقيق، والطبقة المتوسطة شحيمة، أما الطبقة الداخلية فخشيبة سميكة باخلها بذرة أندوسبرمية والجنين مُستقيم، وتكون الثمرة في البداية خضراء داكنة ثم تتحول إلى سمراء بعد نضجها.

 

خشب شجرة الزيتون من الأخشاب الممُتازة  وذات لون بُني عسلي غني بالمواد الحافظة التي تمنع تلفه وتسوسه وإصابته بالحشرات أو النمل الأبيض، الذي يُعتبر من ألد أعداء المواد الخشبية.

 

القيمة الغذائية لثمار الزيتون

ثمار الزيتون من الثمار الغنية بالزيت،  وكما هو معلوم فإن الزيت يتكون من الأحماض الدهنية( Fatty Acids) والجليسرول( Glycerol).

 

وفيما يلي القيمة الغذائية لكل 100 جرام من الزيتون:

بروتينات !,5 جرام – زيت 13,5 جرام – مواد سُكرية 4 جرامات – بوتاسيوم 91 مليجراماً – كالسيوم 61 مليجراما ً – ماغنيسيوم 22 مليجراما ً – فسفور 17 مليجراما ً – حديد 1 مليجرام – نحاس 22 مليجراما ً – ألياف 4,4 جرام – كاروتين 180 ميكروجرام – فيتامين أ 300 وحدة.

 

وبتحليل الزيت وجد أنه يحتوي الأحماض الدُهنية التالية:

1- حمض الأولييك        Oleic acid
2- حمض البالمتيك.                Palmitic acid
3- حمض الينولييك.               Linoleic Acid
4- حمض الأستياريك.      Stearic acid
5- حمض الميرستيك.            Myrisitic Acid

 

باستخدام الفصل الكروماتوجرافي الدقيق T.L. C والفصل الغازي السائل G.L.C على عدد من الزيوت – زيت الكتان Linseed Oil، وزيت الفول السوداني Peanut Oil، وزيت بذرة القطن Cotton Seed Oil ، وزيت فول الصويا Soybean oil – مع زيت الزيتون، وجد أن زيت الزيتون أفضل من الزيوت السابقة جميعا ً، حيث أدت إضافته إلى مزارع الفطريات إلى تحسين إنتاج تلك الفطريات، ويرجع ذلك لاحتوائه على كمية عالية من الأحماض الدُهنية غير المُشبعة، وعلى كمية عالية من الجليسريدات الثلاثية.

 

وترجع القيمة الغذائية والطبية العالية لزيت الزيتون إلى احتوائه على نسبة عالية من الأحماض الدُهنية غير المُشبعة، وعلى كمية عالية من الجليسريدات الثُلاثية. وترجع القيمة الغذائية والطبية العالية لزيت الزيتون إلى احتوائه على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المُشبعة الأحادية، التي تصل إلى 83% من زيت الزيتون وهي تفوق نسبتها في الزيوت الأخرى، كما يحتوي زيت الزيتون على نسب عالية من الفيتامينات، بخاصة فيتامين E.B والكاروتين، لذا وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأكله.

 

وأكد العلماء أن جسم الإنسان( سواء كان صغيرا ً أو كبيرا ً، أو كان رجلا أو امرأة) يحتاج إلى كميات مُناسبة من الدهون والزيوت باستمرار، وذلك لأن لها العديد من الفوائد الأساسية للجسم البشري، فهي تحتوي على أحماض دُهنية أساسية تساهم في حماية الجسم ونموه ونشاطه تعرف بالأحماض الدُهنية، وهذه أساسية تساهم في حماية الجسم ونموه ونشاطه تعرف بالأحماض الدُهنية، وهذه الأحماض أساسية لحياة البشر، وهي تتواجد باستمرار في الزيوت النباتية والأسماك، كما تساهم هذه الأحماض في التقليل من أضرار القلب وأخطاره، وتقلل من الجلطات، ذلك لأنها تحد من تصلب الشرايين.

 

ويحتل" زيت الزيتون" المرتبة الأولى – بلا مُنازع – في هذا المجال، حيث إنه أهم الزيوت النباتية في الحد من تصلب الشرايين وتراكم الكوليسترول والدهون الثلاثية في جدار الشرايين.

 

وظهرت فائدة زيت الزيتون وأهميتة عندما لوحظ أن معدل إصابة سُكان حوض البحر الأبيض المتوسط يقل عن باقي الشعوب بإصاباتهم بأمراض القلب وتصلب الشرايين، ويرجع ذلك إلى استهلاكهم كميات وافرة من زيت الزيتون في غذائهم اليومي عن طريق إضافته طازجا ً للغذاء مثل السلطات المُختلفة أو عن طريق الطبخ به.

 

ولوحظ أن لزيت الزيتون من النوع البكر – المُستخرج من عصر ثمار الزيتون الطازج – مُواصفات كثيرة، حيث إنه يحتوي على نوع مهم من أنواع الأحماض الدُهنية الأساسية والمُسمى بحامض الأوليك، وهو نوع له تأثير جيد في المُحافظة على تركيز الكوليسترول، ويحد من زيادته وتصنيعه داخل الخلايا، وهذا الدور الحيوي والأساسي لزيت الزيتون جعل تركيز الكوليسترول في الدم قليلا ً.. مما يؤدي إلى الحد من زيادة الكوليسترول في الدم، وعموما ً لاحظ العلماء أن هُناك تأثيرا ً جيدا ً لزيت الزيتون في خفض تركيز الكوليسترول في الدم.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus