الرضاعة وزيت الزيتون

الرضاعة وزيت الزيتون:

أما عن الطفل الصغير.. ذلك المخلوق الذي لا حول له ولا قوة، ذلك المخلوق الجديد الذي خرج لتوّه في الحياة، فإن العلم يؤكد أنه يتغذى على ما تتغذى به أمه، فإن هي أحسنت اختيار غذائها منحته مما اختارت الخير الكثير وأنشأته على الغذاء السليم.
ففي دراسة حديثة نُشرت في شهر فبراير من عام 1996م من جامعة برشلونة الإسبانية أجريت على 40 مُرضعة أخذت منهن عينات من حليب الثدي،

 

ووجد الباحثون أن مُعظم الدهون الموجدة في حليب الثدي كانت من نوع( الدهون اللامُشبعة الوحيدة) Monounsaturated Fats، ويُعتبر هذا النوع من الدهون بحق من أفضل الدهون التي ينبغي أن يتناولها الإنسان. وهو النوع الذي يشتهر به زيت الزيتون، ويعزو الباحثون سبب تلك الظاهرة إلى كثرة تناول النساء في إسبانيا لزيت الزيتون.

 

زيت الزيتون وعلاج التهاب المفاصل نظير الرثوي:

التهاب المفاصل نظير الرثوي هو مرض تُصاب فيه مفاصل اليدين والقدمين وغيرها، وقد افترض العُلماء وجود علاقة عكسية بين تناول بعض الأغذية وحدوث هذا المرض. فقد نشرت مجلة Am J clin Nutr في عددها الصادر في شهر نوفمبر من عام 1999 دراسة أجريت على 145 مريضًا مصابًا بداء المفاصل نظير الرثوي في جنوب اليونان، وقورنت هذه المجموعة بـ 108 أشخاص سليمين.

 

وأظهرت الدراسة أن تناول زيت الزيتون يُمكن أن يُسهم في الوقاية من حدوث هذا المرض، فالذين يتناولون كميات قليلة جدًا من زيت الزيتون في طعامهم كانوا أكثر عُرضة للإصابة من أولئك الذين كان غذاؤهم غنيًا بزيت الزيتون، ويعزو الباحثون سبب ذلك إلى الدهون غير المُشبعة، ومُضادات الأكسدة التي يحتوي عليها زيت الزيتون.

 

كما أظهرت الدراسة ذاتها أن الذين كانوا يكثرون من الخضروات المطهية كانوا أيضًا أقل عُرضة للإصابة بهذا المرض.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

تابعنا على Google Plus